ما هي الخلايا الليمفاوية، وما وظائفها في الجسم؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما هي الخلايا الليمفاوية، وما وظائفها في الجسم؟

مُساهمة  n@3im@ في الأربعاء 7 أبريل - 13:59

الخلايا الليمفاوية Lymphocytes:
هي نوع من الخلايا المتخصصة تابعة لجهاز المناعة في الجسم، تنتج داخل نخاع العظم وتخرج منه لتدور في الدم حتى يحين عملها عندما تصادف ميكروبات غلزية فتحاربها وتبيدها أو أجسام غريبة عن مكونات الجسم فتخلص الجسم منها، وهي نوعان:

أ)- الليمفاويات البائية B-Lymphocytes
وهي الخلايا المناعية التي تقوم بالتعرف على الأجسام والمكونات الغريبة (الأنتجينات) Antigens عن الجسم فتقوم بعد ذلك بانتاج أجسام مناعية مصممة ومناسبة لمضادة هذه الأجسام الغريبة عن الجسم وتدعى المواد التي تنتجها، الجلوبينات المناعية (المضادات المناعية أو الأجسام المناعية المضادة) Immunoglobulins واختصارها هو Ig وتوجد منها خمسة أنواع هي:
1- الجلوبيولينات المناعية من النوع "إيه" IgA
2- الجلوبيولينات المناعية من النوع "جي" IgG
3- الجلوبيولينات المناعية من النوع "إم" IgM
4- الجلوبيولينات المناعية من النوع "دي" IgD
5- الجلوبيولينات المناعية من النوع "إي" IgE

واليمفاويات البائية عندما تصادف الأنتيجينات الغريبة لأول مرة تقوم بالإنقسام المتكرر لتكوين مجموعات كل مجموعة تدعى مستعمرة منسوخة أو " كلون Clone " كل مجموعة تتخصص لانتاج نوع واحد من الأجسام المضادة توجه لنوع واحد من الأنتيجينات وبعض من خلايا المجموعة يذهب ليخلد للراحة والاستقرار ولكنها تحتفظ بادق التفاصيل المعلوماتية عن أنتيجينها الذي كان السبب في انتاجها أساسا، وتدعى مثل هذه الليمفاويات البائية " ليمفاويات الذاكرة البائية B-Memory Lymphocytes " وهذا النوع يكون بمثابة جنود احتياط، تدعى فورا في حالة هجوم العدو مرة ثانية أي عندما يحصل غزو جديد من الميكروب القديم الذي أبيد أو دخول نفس الأنتيجين الجسم من جديد حيث كان له سجل قديم في سجلات ليمفاويات الذاكرة البائية، فتقوم هذه الخلايا بالانقسام المتكررالسريع دون تأخير وصب تركيزات عالية من الأجسام المضادة في وقت قصير، فتباد الميكروبات أو تفتت الأنتيجينات دون اعطائها قرصة لها لتفعل فعلها المشين في الجسم.

ب)- الليمفاويات التائية (أوالزعترية) T-lymphocytes
وتدعى أيضا " المناعة الخلوية Cell- mediated Immunity " تنتج في نخاع العظم وعندما تصل الغدة الزعترية تتطور وتنمو هناك وتتخصص في وظائفها، وعندما تنقسم الخلايا الليمفاوية التائية الأمهات ينتج عنها مجموعات من الخلايا المختلفة كل مجموعة تتخصص بالقيام بوظائف معينة تختلف عن مهام المجموعات الأخرى مثل:

* الخلايا الليمفاوية التائية المساعدة T-helper Cells :
ومن أهم وظائفها الرئيسية التعرف على الأنتيجينات الغريبة في الجسم وتقديم المعلومات والآليات المساعدة للخلايا الليمفاوية البائية النامية التي تقوم بالإنقسام لتكوين خلايا بائية أخرى تقوم بانتاج تركيزات عالية من الجلوبينات والأجسام المناعية المضادة وبهذا تلعب التائيات المساعدة دورا أوليا في انتاج مناعة الجسم، وفيروس الإيدز يقوم باتلاف التائيات المساعدة بشكل خاص وبهذا تضعف مناعة الجسم.

* الخلايا الليمفاوية التائية الخاقضة للتفاعل المناعي T-Suppressor Cells :
وهي خلايا مناعية تائية تنظم درجة التفاعل المناعي بين الخلايا المناعية البائية والأجسام الغريبة وتجعله متزنا لا مفرطا وبهذا تعمل تماما بعكس آلية الخلايا المساعدة السابقة الذكر أي أن هذه الخاليا المناعية التائية تقلل من إنقسام الخلايا البائية النامية التي تنتج خلايا متخصصة لإنتاج المضادات المناعية المتخصصة لنوعية الإنتيجينات الغريبة الداخلة في الجسم. وربما يكون فرط الحساسية ونشوء بعض الأمراض المناعية الذائية هو بسبب اختلال عدد التائيات الخافضة في الجسم!!؟

* الخلايا الليمفاوية التائية التالفة للخلايا الأخرىor Cytotoxic
Killer T-cells:
وهذه أيضا نوع آخر متخصص من الليمفاويات التائية، ينتخ بالإنقسام المتكرر للخلايا التائية النامية بعد أن تتعرف وتسجل معلومات مناعية داخلها من أسطح خلايا غريبة عن الجسم كخلايا عضو أو نسيج مزروع داخل الجسم. وهذا النوع من الخلايا المناعية التائية هو المؤول عن رفض الأنسجة والأعضاء المزروعة عندما تترك لتعمل بدون ضابط أو رادع لهذا بجب على من زرع عضو في جسمه أن ينتظم على نوع من مثبطات الخلايا المناعية خصوصا التالفة للخلايا

كيف يحمي الجسم نفسه من الميكروبات والأجسام الغريبة؟


تحيط بالجسم البشري من كل صوب وحدب أعداء عديدة وعوامل ممرضة كثيرة، بعضها ينتج من غزو كائنات حية تأخذ أشكالا وأحجاما وأسماء مختلفة مثل الديدان والطفيليات والبروتوزوات والسوطيات والفطريات والبكتيريا والميكروبات الحلزونية والريكتسيا والفيروسات وكل جنس منها يتكون من فصائل عديدة، ناهيك عن الأجسام الكيميائية الجزيئية التي تنتج من تحللها في البيئة وقد تدخل الجسم من أبواب شتى وبوسائل عدة، فمنها ما يدخل عن طريق جروح بالجلد عن طريق ملامستة بالملوثات ومنها مايدخل مع الطعام ومنها مايدخل مع الهواء الذي لا نحيا إلا به ومنها ما يدخل مع الماء الذي نشربه ونستحم به ومنها ما يدخل عن طريق الدم الملوث بالحقن والسوائل العلاجية ومنها ما ينتقل عن طريق المعاشرات الجنسية غير المشروعة ومنها الذي يأتينا من اللحوم المكروبة بالجراثيم والطفيليات والفيروسات ومنها ما يدخل على شكل غبار ومساحيق وما أكثر الأعداء حين تعدها ولكنها برحمة الله ثم بمناعة الجسم مصدودة، فكيف يتم ذلك؟

عندما خلق الله المبدع أجسامنا وهو العالم بما يحيط بها من أعداء زودها بوسائل دفاعية منيعة تصد الأعداء على أعقابهم إلا ما قدر الله لنا فإنه كائن وحاصل لنا. وحصانة الجسم تتم بوسائل دفاعاته المتنوعة والمتخصصة تماما كدفاعات الدول المنيعة فكما للدول سلاح للحدود وجيشها يتكون من سلاح المدفعية وسلاح الصواريخ ذات المدى البعيد وسلاح الطيران وبعض الدول لها سلاح نووي وغيره، كذلك الجسم وسائل دفاعاته متنوعة ويمكن تقسيمها في ثلاث خطوط أو جبهات، هي:


1) المناعة الفطرية أو الجبليةالعامة غير المتخصصة Innate :Immunity
وهي الوسائل الدفاعية التي تحمي الجسم بأذن الله تعالى وتقاوم وتحارب وتمنع وتفتت أي ميكروب أو أي جسم غريب بحاول دخول الجسم ليعيث فيه فسادا ويحدث فيه داء، هذا النوع من الوقاية والحماية ينتج عن وسائل دفاعية غير متخصصة لنوع معين من الميكروبات أو الأنتيجينات ومن هذه الوسائل الدفاعية:

* وجود الطبقة القرنية الصلبة ذات الخلايا الملتحمة والمتراصة بسطح الجلد، فتشكل عائقا منيعا يسهل اختراقه أو النفاذ منه ويدعم ذلك حموضة سطح الجلد الناتجة من سيلان الطبقة الدهنية الحامضيةعلى سطح الجل، والوسط الحمضي يميت معظم الميكروبات خاصة البكتيريا.

* إفرازات المعدة الحمضية، حيث تقوم خلايا بطانةالمعدة بانتاج وافراز حمض الهايدروكلوريك القوي الذي يفتت أجسام الميكروبات الداخلة مع الطعام إربا إربا، هذا بالإضافة إلى الإننزيمات الهاضمة المذيبة لبروتينات بعض الجراثيم ولبعض مكونات الخلايا الميكروبية.

* عصارة الصفراء التي تحتوي على الأملاح الصفراوية تصب في تجويف الإمعاء الدقيقية لها القدرة العجبية في تثبيط نمو وانقسام البكتيريا الضارة ماعدا سالبة صبغة جرام.

* الدموع تحمي بإذن الله العين من الميكروبات لأنها تحتوي على مضادات ميكروبية قاتلة كانزيم اللايزوسوم.

* الشمع الأذني (الصملاخ) وهو أيضا يحمي مدخل الأذن لأنه قاتل للجراثيم.

* اللعاب الذي يحتوي على بعض المواد القاتلة للجراثيم وبعض الأنزيمات القاتلة للميكروبات.

* السائل المخاطي اللزج الذي يبطن جدار القناة التنفسية حيث تلتصق به الميكروبات والأجسام الغريبة الداخلة مع الهواء فتفوم الأهداب الموجودة في بطانة القناة التنفسية بكنس وطرد هذه الأجسام الغريبة للخارج، بالضافة ألى وجود انزيمات مذيبة للميكروبات مثل اللايزوسوم.

* الأهداب الصغيرة الموجودة في بطانة القناة التنفسية تمنع وصول الأجسام الغريبة وذلك بقيامها بعملية الكنس المستمرة للخلف واخراج الأجسام الغريبة خارج القناة التنفسية وتخلصها من شرور هذه الأجسام.

* لبن الأم له فوائد جمة في حماية جسم الوليد من الميكروبات الضارة، لأن الحليب يحتوي على خلاصة مناعة الأم من الأجسام المضادة لأنواع شتى من الميكروبات والفيروسات وغيرها من وسائل الدفاع ومن هنا تكمن أهمية ارضاع الأم لمولودها بلبن ثدييها المخلوقين من أجل تغذية جنينها لاتباهي بهما بجمالها.

* الإنترفيرونات Interferons وهي أنواع من البروتينات غير المخصصة تصنعها وتقرزها الخلايا التي غزتها الفيروسات فعندما تتحد مع الخلايا السليمة تجعلها منيعة للفيروسات الغازية وأي فيروسات أخرى جديدة لأنها تحث الخلايا المحيطة لانتاج كميات كبيرة من الإنزيمات التي لها القدرة على تثبيط مقدرة الفيروس على نسخ وانتاج نسخ كثيرة منه باستخدام خامات وآلية الخلايا وبهذا تقل أعدادالفيروس الغازية تدريجيا وبهذا يتخلص الجسم من شروره.

فكما لاحظت أن هذه دفاعات خطوط أولية جهزالله تعالى أجسامنا بها لتصد كل غريب يحاول الولوج والدخول ليتغلغل في أحشائنا وينتهك حرمة أجسامنا ولكن هيهات له لو نجح فإن دفاعات الجسم غير المتخصصة الثانوية واقفة له بالمرصاد تترقب وصوله لتصل إليه وتصطاده وتبادره بالهجوم، ماهي هذه الدفاعات الثانوية؟

n@3im@

Messages: 101
Date d'inscription: 04/12/2009
Age: 23

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maghariba1991.forumactif.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى