المناعة البشرية : التمييز بين الذاتي و الغير الذاتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المناعة البشرية : التمييز بين الذاتي و الغير الذاتي

مُساهمة  joziffine في الإثنين 25 يناير - 12:34

من خلال مكتسباتك القبلية أنت تعلم أن جهاز المناعة يسهر على تمامية الجسم ضد كل العناصر الدخيلة وكدا ضد العناصر الدانية الشاذة كما تظهره الخطاطة التالية:




هذه الملاحظة تبين لك القدرات التي تتمتع بها الخلايا المناعتية ( لا تنسى أن مستوى التعضي المسيطر على الوظائف هو الخلية) والتي بفضلها تصان تمامية الجسم ضد
كل عنصر أجنبي وضد كل عنصر داتي شاد.... تتجلى هذه القدرات في:
- قدرة الخلايا المناعتية التمييز بين الذاتي و الغير الداتي من جهة والتمييز بين الذاتي السليم والذاتي الشاد من جهة ثانية.
- قدرة الخلايا المناعتية التصدي لما هو غير ذاتي ولما هو ذاتي شاد .
إنطلاقا من هذه الملاحظات سنحاول بلوغ الأهداف النوعية التالية في بحثنا عن بعض المظاهر المرتبطة بعمل جهاز المناعة :
- كيف يتم التمييز بين الذاتي والغير الذاتي؟
- ما هي طبيعة الإستجابات المناعتية ؟ هذين الهذفين مرتبطين بالكفايات المناعتية السابقة الذكر , وسيتضح لك أن جهاز المناعة شأنه شأن بقية الأجهزة يمكن أن يصاب بخلل وظيفي وبالتالي سنتطرق كذلك إلى:
- الإظطرابات المناعتية المحتملة :
ستكتشف كذلك أن جهاز المناعة العادي له نقط ضعف يمكن للعناصر الغريبة استغلالها وإحداث أضرار قد تسبب في الموت أحيانا وأن هناك وسائل لدعم هذا الجهاز وجعله في مأمن من العناصر الإنتهازية مما يعني أن الهدف الأخير هو:
- مساعدات جهاز المناعة
كل هدف من الأهداف النوعية سيشكل عنوان لدرس قائم بداته وعلى هذا الأساس فدرسنا الأول هو :
كيف يتم التمييز بين الذاتي والغير الذاتي ؟
لا تنسى أننا نتحدث عن البنيات المتعضية (أعضاء,أنسجة و خلايا ) : تعلم أن زراعة الأعضاء تعرف مشكل أساسي يتجلى في إمكانية حدوث استجابة مناعتية عند الشخص المتلقي للطعم([size=9] greffon ) ينتج عنها الرفض .




لاحظ سلوك الفأر A اتجاه الطعم(الجلد) المأخود من نفس السلالة يختلف تماما عن سلوكه اتجاه الطعم المأخود من سلالة مختلفة ( B ) :
إذا حاولت تفسير ذلك سيتضح لك أن الطعم A يختلف عن الطعم B . فما هو الفرق بينهما ؟
لاتنسى أن الطعم يتكون من خلايا ,مما يعني أن الإختلاف بين قطعتي الجلد سيكون على المستوى الخلوي . قبل التطرق إلى تحليل البنية الدقيقة للخلايا إليك الملاحظة التالية:
البيان يعبر عن نسبة إحتمال بقاء الطعم( أثناء عملية زرع الأعضاء )




المنحنى 1 : المعطي والمتلقي أشقاء
المنحنى 2 : المعطي والمتلقي من نفس العائلة لكن غير أشقاء.
المنحنى 3 : المعطي والمتلقي أحدهما غريب عن الأخر .
لاحظ أن نسبة النجاح تكون مهمة في حالة وجود قرابة عائلية قوية بين المعطي والمتلقي ( حالة الأشقاء ) حاول أن تجد تفسيرا مقنعا لهذه الملاحظة ؟
هذه الملاحظات تِؤكد أن مصدر الإختلاف بين الأنسجة وراثي على إعتبار أن إحتمال التلاؤم النسيجي بين المعطي والمتلقي يكون كبير كلما كانت قرابة دموية قوية بينهما:
تقارب المحتوى الحليلي بالنسبة لبعض المورثاث يكون كبير عند أفراد نفس العائلة .
تذكر أن دور المورثاث في حياة الخلية يتجلى في تحديد نوع البروتينات المنتجة من طرف الخلية .
إنطلاقا من هذه الملاحظات يمكن القول أن رفض الطعم وإعتباره غير ذاتي له علاقة بطبيعة البروتينات البنيوية لخلايا الطعم ( نظرا لإرتباط التلائم النسيجي بالوراثة )
إستنتاج : الإنتماء النسيجي يتحدد إدن من خلال نوع من الجزيئات البروتينية الموجودة فوق سطح الخلايا ( كليكوبروتينات ) تنعث هذه الجزيئات بالمركب الرئيسي للتلاؤم النسيجي أو CMH ( HLA ) .




عبارة عن بروتينات غشائية وهي مصنفة إلى صنفين :
- CMH I (الصنف الأول) نجده فوق غشاء كل خلايا الجسم المنواة
- CMH II (الصنف الثاني ) يقتصر وجوده على غشاء نوع من الخلايا المناعتية تعرف عادة بالخلايا العارضة للمحددات المستضادية ( أنظر لاحقا )

joziffine

Messages : 91
Date d'inscription : 26/12/2009
Age : 25
Localisation : agadir/ait melloul

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eemo.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى